أرشيف المستشار: الادخار و التوفير و الاستثمار

أرشيف المستشار: الادخار و التوفير و الاستثمار


هذا المقال مأخوذ من أرشيف المستشار صلاح. بينما تبقى النقاط الأساسية وهناك قيمة كبيرة يجب أخذها ؛ يجب أن يدرك القارئ أن المعلومات مثل الاعتبارات واللوائح البيئية قد تتغير في السنوات اللاحقة.

Al Bayan 6

التوفير المنتظم و الاستثمار هما تصرفان ماليان  مترادفان و هما  من أساسيات و ركائز الاستقرار و النجاح المالي بالإضافة إلى الميزانية الشهرية و التأمينات و الأهداف المالية المبنية علي احتياجاتنا المالية.

الادخار و التوفير: لقد أنعم الله علينا بمقدرة الكسب و الحصول علي المال من خلال طريقتين : الأولي هي العمل ، أو كما يقال رجال يعملون أو نساء تعملن و نتيجة لذلك يمتلك الإنسان العامل العادي (الذي يقدر راتبه ب 10,000 درهم شهريا) قوة كسب مالي تقدر بمبلغ أجمالي ومقداره 20,700,000 مليون درهم خلال فترة عمله (35 عاما) ، حيث انه لا يعي في معظم الأحيان طريقة التصرف و التعامل مع هذا الدخل الكبير للحصول علي أفضل النتائج والاستثمار لهذا الدخل المالي ، و الطريقة الثانية التي نحصل فيها علي المال هي عندما تعمل النقود أو الأموال مثل دخل الاستثمارات أو النقود المستغلة في التجارة و أية نقود موظفة لها ربح أو مردود مادي.

و لكي نستفيد من قوة الكسب المالي الذي يمتد إلى سنوات عمرنا العملي التي قد تصل في بعض الأحيان إلى 45 عاما من العمل الدؤوب نبدأ كما ذكرت في مقالي السابق بأتباع أسلوب توفيري و ادخاري منتظم ، باقتطاع نسبة معينة من الراتب الشهري في بداية كل شهر لتحويلها إلى حساب توفير و ادخار يفتح خصيصا لهذا الغرض و يتم تحويل الفائض النقدي المتوفر في نهاية الشهر إن وجد أيضا إلى نفس الحساب. و تحول العلاوات السنوية و أية مداخيل إضافية لسنا بحاجة لها إلى حساب التوفير ، و بعد جمع مبلغ لا بأس به نبدأ في الاستثمار علي أن نبقي في الحساب مبلغ يعادل راتب ستة أشهر للطوارئ و الاحتياجات الخاصة. و تساعد الميزانية الشهرية للعائلة علي ضبط و تقنين المصاريف و زيادة المبالغ الإضافية للادخار و التوفير.

و تعتمد فكرة التوفير علي عاملين هما الوقت و المال حيث أن كانت حاجتنا اليوم إلى 500,000 ألف درهم  نتجه للاقتراض لنردها إلى جهة الاقتراض بقيمة 750,000 ألف درهم مستقبلا و لكن في حالة أننا كنا نوفر مبلغا ماليا منتظما خلال السنوات الماضية سيتوفر لنا اليوم مبلغ أل 500,000 ألف درهم بدون حاجة للاقتراض و بتكلفة أقل و ربما كانت 270,000 ألف درهم ، أي أن التوفير ممكن و مريح و غير مكلف و باستطاعة الجميع أن يقوموا به. و يمكننا التوفير و الادخار المنتظم و المستمر من إيجاد المبالغ المطلوبة لتحقيق أهدافنا المالية المستقبلية، بالإضافة إلى إمكانية الاستثمار.

الاستثمار: كثير من الناس تستبعد فكرة الاستثمار لأسباب عديدة و منها عدم توفر المال و عدم أو ضعف المعرفة بالاستثمار و الخوف من الخسارة أو من النصب و الاحتيال.

فبالنسبة لعدم توفر المال فقد أجبت علي هذه الحجة سابقا و بإمكانك بأن تكون مبلغا ماليا تستطيع من خلاله بأن تبدأ أول استثمار مالي ، و الخوف من الخسارة هو شعور طبيعي لمعظم الناس و لكن يجب أن نواجه هذا الخوف بأجراء اختبار لتحديد المخاطر الاستثمارية الشخصية و التي تختلف من شخص إلى آخر و تعتمد أيضا علي عاملي السن و الغرض من الاستثمار. فهناك من يحب المخاطرة و يرغب بأعلى مردود دون المبالاة بفقدان جزء أو كل رأس المال و هناك المحافظ الذي يهتم أولا بالمحافظة علي رأس المال و من ثم الحصول علي المردود المالي و يقوم خبير و استشاري الاستثمار بتحديد نوعيتك كمستثمر علي أن ينصحك في الاستثمار في جهات و أدوات استثمارية مناسبة لك.

النصب و الاحتيال موجودان منذ بدء الخليقة و بعض الناس المحتالين يتفننون في اختراع و أيجاد جميع الطرق الغير قانونية للاستيلاء علي أموالك و لو نظرنا ألي دول الخليج المجاورة و دولتنا لوجدنا ضحايا بالآلاف و نصابين هاربين و سلطات تحذر مواطنيها من الوقوع ضحايا لعمليات النصب و الاحتيال ، وهناك بعض الاحتياطات و الإجراءات التي ربما توفر لك نوعا من الحماية و ليست الحماية الكلية لتفنن أهل الحيل في أيجاد الجديد و الفعال.

أحذر جميع دعوات الاستثمار و مضاعفة الأموال عن طريق الإنترنت مهما كانت مغرية أو تظهر حقيقية بدأ بالرسائل النيجيرية أو الفوز باليانصيب ، و لا تكشف عن رقم حسابك البنكي أو بطاقة الائتمان.

لا تستثمر لدي أشخاص أو مؤسسات غير مرخصة من المصرف المركزي أو الدائرة الاقتصادية أو وزارة الاقتصاد و التجارة و بلغ السلطات لتتأكد كلما عرض عليك شخص استثمار ذو مردود أو ربح خيالي و خاصة إذا طلب منك بأن تبقي العرض طي الكتمان و أن لا تخبر أحدا (لأنه يحتال و لا يريد أن ينكشف).

و لا تسلم شخصا نقودا بدون أخذ إيصال رسمي و من الأفضل عدم التعامل في النقود الكاش و لكن عن طريق الشيك المصرفي المحول إلى حساب الشركة و ليس حسابا شخصيا.

أسأل و استفسر عن مؤهلات الشخص المالية و الاستثمارية و أتصل في السلطات المعنية للتأكد من الشخص و المؤسسة التي يعمل لديها و من الأفضل استشارة خبير آخر و أخذ نصيحة ثانية قبل المضي في الاستثمار.

يتمتع معظمنا بضعف المعرفة بالاستثمار و هي صفة يتحلى بها كثير من الناس في أماكن مختلفة من العالم حتى في الدول المتقدمة، وتسبب مشكلة دائمة في الإقلال أو انعدام مردود الأموال العاملة أو المستثمرة مما يعرض الناس إلى مخاطر مالية مستقبلية و فشل مالي، لذا تدرس الآن مادة الاستثمار من ضمن المواد الخاصة بالخدمات المالية في مدارس الثانوية العامة في أستراليا و الدول الأوروبية و الولايات المتحدة الأمريكية ، ومن خلال هذا المقال و المقالات القادمة سنحاول أن نتعرف علي الاستثمار.

يعرف الاستثمار بتوظيف أو استخدام رأس المال لخلق أو أيجاد المزيد من المال من خلال وسائل استثمار دخل أو وسائل ذات مخاطر عالية  تزيد و تضاعف رأس المال ، و يمكن أن تلخص عملية الاستثمار المالية بالشخص الذي يضع أموالا في وسيلة استثمارية راغبا في ربح كمردود لكده و كسبه.

ومن وسائل الاستثمار هناك الأسهم و السندات و الأوراق المالية و المحافظ الاستثمارية المشتركة و العقود الاستثمارية المستقبلية الاختيارية ، و تعتبر الأسهم بأنها جزأ من كعكة الشركة ، إذا اشتريت أسهما لشركة ما فانك تعتبر تملك جزأ من تلك الشركة و هناك أنواع من الأسهم ، منها الأسهم العادية التي يجني منها المساهم الربح و يتحمل كذلك الخسارة ، أما الأسهم المفضلة فأرباحها مضمونة و أرباحها تبقي ثابتة ولا ترتفع إذا ارتفعت أرباح الشركة. و هناك طبعا الأسهم القوية للشركات الخمسمائة المستقرة و الكبيرة و ذات الأداء المربح (بلو تشيب)  الموجودة علي جدول ستاندارد آند بور الذي يتغير تبعا لأداء الشركات.

و يعتبر تقسيم السهم كلما زاد سعره و أصبح مكلفا فيتم مثلا تقسيم السهم إلى سهمين فيصبح مالك السهم ذو قيمة المائة دولار يملك سهمين قيمة كل منهما خمسين دولارا أي أن عدد الأسهم قد زاد مع بقاء القيمة الإجمالية للأسهم مما يزيد تداول تلك الأسهم و يرفع من قيمتها و إيرادها.

و تصدر المؤسسات الخاصة و الحكومة السندات التي تعتبر قرض يقدمه المستثمر مقابل ربحية و مردود استثماري محدد و في فترات زمنية مقابل الإقراض ، لذا فأنها تسمي بوسائل الاستثمار ذات الدخل الثابت ، و عند نهاية عمر أو مدة السند تدفع قيمة السند أو القرض الأصلية للمستثمر ، و تعتبر السندات ذات ضمانات أفضل من الأسهم و أقل خطورة.

و نري اليوم بفخر إصدار بعض السندات كالتي أصدرها طيران الإمارات و جهات استثمارية أخري مما يثري و ينوع السوق الاستثماري المحلي ، و هناك أنواع من السندات منها سندات الشركات الكبيرة و سندات الخزينة الأمريكية و سندات البلدية.  

و نتيجة لاختلاف أسعار الصرف وقيمة العملات يتم المتاجرة في الأوراق المالية عن طريق شبكة من الهواتف و الحاسبات الآلية بواسطة وسطاء أو متاجرين لحساب البنوك و المؤسسات المالية ، و لذا فان النقود لا يتم المتاجرة فيها من خلال البورصة العالمية.

المحافظ الاستثمارية المشتركة هي عبارة عن مجموعة أسهم و سندات و أية وسائل استثمارية أخري مملوكة لمجموعة مستثمرين و تدار بواسطة شركة استثمارات. و تمتاز هذه المحافظ بأدائها المستقر مقارنة بالأسهم و أكثر مردودا من السندات و كثير منها تكون ذات حجم مالي كبير، و لدينا بعض المحافظ الاستثمارية المحلية.

العقود الاستثمارية المستقبلية الاختيارية تنقسم إلى عقود مستقبلية حيث يتعهد المستثمر بالشراء أو البيع لمادة ما كالقمح أو النفط  في تاريخ مستقبلي محدد و سعر محدد ، والعقود الاختيارية يختار المستثمر بالشراء أو البيع لمادة ما كالقمح أو النفط  في تاريخ مستقبلي محدد و سعر محدد كذلك و مخاطر هذه العقود كبيرة و لكن في نفس أرباحها كذلك عالية جدا.

ربما تسألني بعد كل هذا كيف أستثمر ، و ردي هو الاستعانة بذوي الاختصاص و الخبرة أولا ، و لا تستثمر لدي أشخاص أو مؤسسات غير مرخصة من المصرف المركزي أو الدائرة الاقتصادية أو وزارة الاقتصاد و التجارة ، و لا تنتظر لنزول أسعار الأسهم لتشتري أو هبوطها لتبيع ، بل أستثمر بطريقة منتظمة و مقسمة علي مدار السنة لكي تحصل علي أعلي و أضمن مردود و أشتري مجموعة أسهم و سندات مختلفة ذات الأداء الجيد و ذلك لتنويع المحفظة الاستثمارية و تقليل احتمالات الخسارة ، كما يجب عليك بأن تقوم بالتوفير من دخلك للاستثمار لأن الاقتراض من البنك للاستثمار يعتبر مخاطرة كبيرة و نتائجه غير مضمونة و خاصة في حالة هبوط سعر السهم إلى اقل من سعر الشراء.

 

اترك تعليقاً